enjoy-signature

ُزرع الدُرّاق (الخوخ) في أوروبا منذ عَصر الإسكندر المَقِدوني العَظيم. وشَكّلَ صَيف البحر الأبيض المتوسط الجاف والدافئ، إضافة إلى أشعة الشمس الساطعة والتربة الخفيفة، المناخ المثالي لِنُمّو فاكِهة الدُرّاق (الخوخ). الإتحاد الأوروبي اليوم هو ثاني أكبر مصدّري فاكهة الدُرّاق (الخوخ) والنِكتارين في العالم.

فاكهة الدُرّاق (الخوخ) والنِكتارين المنتجة في اليونان تتميّز بنكهتها وبلونها وبمستوى تحمّلّها إضافة إلى طعمها الشهيّ. كَما وتُشكّل هذه الفاكهة مَنبَعاً مُمتازاً للفيتامينات A و C وهي غَنيٌة أيضاً بالكاروتين-ب وبالألياف النباتية.

كافة مراحل الإنتاج تخضع لإجراءات فحص وتدقيق ومتابعة مستمرّة بيمنا يتمّ، في بعض الأحيان، قطف الثمار ناضجةً وتجميعها وتعليبها بالأيدي في الحَقل مُباشرةً. بهذه الطريقة يَتَجنّب المُنتجين إخضاع الفاكهة لإجراءات مُعاملة قد تؤخر وصول الفاكهة إلى مائدة المستهلكين نضرة وطازجة وكأنها على الغصن مباشرة حين قطفها.

تشكّل فاكهة الدُرّاق (الخوخ) حلوى لذيذة رائعة الطعم ويمكنكم الإستمتاع بتناواها لوحدها أو خلطها مع فواكه أخرى في سلطة فواكه مُنعشة. يُمكن إيضاً تناولها مع لَبَن أو بوظة جيلاتي بينما تُشكلّ مُكوّناً أساسيّاً للمُرَبّيات وللشراب وعصير الغرانيت المُجمّد الشهيّ!

 

Back to Top